الأحد، 10 أكتوبر، 2010

الفرح

شاهدت منذ فترة فيلم الفرح بطولة خالد الصاوي و من ضمن مشاهد الفيلم مشهد يلعب فيه الممثل صلاح عبد الله دور مونولوجست متقدم في السن يؤدي نمرة في الفرح وسط استهجان الجماهير و سخريتهم من نكاته القديمة التي لم تعد تضحك احد
لا أعلم لماذا حضر هذا المشهد بذاكرتي بقوة عندما قرأت عن اخبار اجتماع القمة للرؤساء العرب بليبيا!!!!!!!!!!! ربما لأنها اصبحت نكتة قديمة لم تعد تضحك احد

هناك 5 تعليقات:

حفيدة عرابى يقول...

الفيلم ده فى مشاهد كتير منه بتستدعى اسقاطات
المونولوجست تعبير عن كل قديم مقدرش يطور نفسه ويجارى الاحداث

جميلة فكرة قمة سرت بقت نكتة قديمة
وبايخة ومملة
زمان كنت للاسف بستنى القمم دى واشغل نفسى مين حضر ومين غاب وليه وياترى نددوا ولا بطلوا حتى التنديد
دلوقت لولا النت مكنتش عرفت اصلا ان فى قمة
الجامعة من اول مااتعملت وهى بتحمل بذور فشلها للاسف
امام اليمن ارسل مندوبه للمفاوضات قبل التأسيس ونبه عليه لو حس ان الجامعة هيكون ليها دور فعلى مايشتركش فيها
والحمد لله اليمن من الدول المؤسسة للجامعه

Foxology يقول...

وياريتها بقت نكتة دى بقت زى الأكل البايت كله ملل !!!

لا بتقدم ولا بتأخر !!!

واهو الرؤساء بيسافرو يشوفو بعض ويغيرو جو والسلام !

ربنا يصبرنا

تحياتى

شمس النهار يقول...

:))))

ضحكتني ياحاج

مين قال ان دي كانت قمة

دول كانوا عاملين يوم كده فور فن
علشان الاولاد اللي كسروا الاستاد علي دمغنا

والصيادين الوحشين اللي اصطادوا في المياه التونسيه
ولعبوا شويه واتغدوا ورجعوا

:))

لورنس العرب يقول...

واجتمعوا وانتهى الاجتماع
وكالعاده لم يحدث شيء ولن يحدث في المستقبل شيء
املنا في ملك ملوك افريقيا الاخ لعقيد معمر القذافي اللي واخد منصب أسمه جامد اوي لكن مش بيعمل اي حاجه

هبة النيـــــل يقول...

أستاذي المميز طارق مؤمن

دايما لك بصمات وانطباعات مميزة :)

الحقيقة مشفتش الفيلم بس متخيلة اللقطة

ومتخيلة انطباعك عن مؤتمر القمة بليبيا أيضا

كنت مفتقدة أفكارك فعلا استاذي