الأربعاء، 12 مايو، 2010

ماء

انباء عن اجتماع لدول حوض النيل لمناقشة توزيع حصص المياه في غياب مصر و السودان
يبدو ان العطش قادم بعد انتشار الجوع و هذاهو المصير الحتمي لأمة من الخراف مستكينة لمجموعة تحكمها من الذئاب
ماء ماء ماااااااء

هناك 3 تعليقات:

Foxology يقول...

المدهش ان وزارة الخارجية المصرية والسودانية متفقتان تماما على السيناريوهات المحتملة فى حالة تغيير الاتفاقيات القديمة !!!

يبدو ان مصر والسودان لديهم خطط بديلة لاستجلاب الماء العذب عن طريق آخر غير المصب الطبيعى القادم من الجنوب :)

تحياتى

MR.PRESIDENT يقول...

هررررررررررررررررررررررررر
لسه فينا الرمق
صدقني
وان شاء نشوف يوم في الظلمة عما قريب

سبهللة يقول...

واللى يفرس
ان وزير الموارد المائية
بيقول كله تمام كله تمام

ماااااااء