الثلاثاء، 27 مايو، 2008

طوارئ

الحمد و المنة لله من قبل ومن بعد
احب اولا ان اتوجه بجزيل الشكر للسيد عضو مجلس الشعب عن دائرتي ولباقي السادة الأعضاء عن جهدهم المشكور في الموافقة علي مد العمل بقانون الطوارئ
حيث اني كنت قلقان مايمدهوش
الان استطيع ان انام مرتاح البال
فلن يهاجم البلطجية منزلي في تباشير الفجر ليصطحبوني الي مكان مجهول حيث اعلق كالذبيحة ثم يلقوني في الصحراء علي اطراف القاهرة
ولن اتعرض لكمائن ليلية من البلطجية تشحنني داخل سيارات مغلقة لاستكمال العدد الذي يريدونه دون اي سبب
ولن يتم التعرض لي بسوء من البلطجية اذا وسوس لي شيطاني ان اشترك في مظاهرة
طبعا البلطجية زعلانين جدا دلوقتي علشان القانون ده ضدهم
وباقي الشعب فرحان وبيشكر ممثليه في المجلس الموقر
والنبي اي حد فرحان ممكن يشاركني فرحتي و لا مافيش

هناك 3 تعليقات:

tamer.sala7 يقول...

يا استاذ طارق مش عارف ليه موضوعك فكرني بالمشهد بتاع الفنان يحي الفخراني في فيلم الكيف لما كان في الشادر وقال
انا في منتهي السعادة
بصراحة كلنا فرحانين ربنا يخلي الحكومة اللي انا وامثالي من القلة المندسة مش فاهين قصدهم ايه من القوانين اللي بيفصلوها علي مقاسهم

الشريف / جمال طة يقول...

ألأخ / طارق

أنت موضع احترام وتقدير وزيارتك لمدونتى تسعدنى وتضامنك معى شرف لى وأكثر الله من أمثالك آملا دوام التواصل بيننا مع أصدق تحياتى

سبهللة عالاخر يقول...

لولوليييييييى
ادينى شاركتك فرحتك بزغروتة
عايز حاجة تانية ياعم فرحان؟
الهى يارب ما تتنكد ابدا
وان شاءالله هاتفرح اكتر لما يفصلوا لنا قانون ام هباب (الارهاب)
وساعتها هابارك لك برضه بس من غير زغاريد لان ساعتها اللى هايفتح بقة هايتلب يا باشا
=====
ياريت تشيل تأكيد الكلمة