الأحد، 14 مارس، 2010

الأقصي

تنتشر هذه الأيام شائعات عن نبوءة لأحد حاخامات اليهود ان يوم الثلاثاء القادم هو موعد اعادة بناء هيكل سليمان المزعوم مما يستلزم بطبيعة الحال ازالة المسجد الأقصي
وتتوالي الأجراءات التعسفية من جنود الأحتلال للتضييق علي المصليين و الزوار للمسجد الأسير في مشاهد تنقلها الفضائيات و تثير مشاعر الغضب لدي الشباب المسلم حول العالم
لكن يبدو ان نظامنا البوليسي يؤمن بالمقولة التي قالها عبد المطلب عندما علم بقدوم جيش ابرهة بغرض هدم الكعبةفلما ساله قومه ماذا يعملون امام جيش يركب الأفيال
فقال للبيت رب يحميه
ايضا نظامنا البوليسي يؤمن انه لا داعي للمظاهرات و يحاصر الجامعات و المساجد ويمنع التنفيس عن الغضب المكبوت في الصدور
فاللأ قصي رب يحميه
اما نحن فلنبلع السنتنا ونصمت وحسبنا الله و نعم الوكيل

هناك 3 تعليقات:

شمس النهار يقول...

ازيك
عامل ايه

هي لازم تولع علشان تنطفي

سلامي

Foxology يقول...

حاجة تحزن والله يا استاذ طارق

لما حتى نصرخ ونقول حرام اللى بيحصل لنسا تانية ( مش لينا ) بناخد على دماغنا برضه

ربنا يتولانا برحمته

تحياتى :)

هبة النيـــــل يقول...

اللهم لا حول ولا قوة إلا بالله

اتعودنا على كدا يا عمي

بقينا بنبلع لسانا على طول